البكتيريا المعوية Escherichia coli صديق قديم عدو جديد Old friend new Enemy

كتب د / علاء الدين الحديدى

اكتشفها الطبيب الألماني ثيودور إشريش عام 1885. وتعتبر من أهم أنواع الميكروبات التى  تسنوطن أمعاء الثدييات بصورة طبيعية غير مرضية . تساعد على امتصاص الغذاء وانتاج فيتامين ك . وجودها فى المياة أو الأغذية يؤخذ كدليل على تلوث هذه الأغذية بمياة الصرف الصحى والحكم عليها فيما اذا كانت صالحة للأستهلاك الأدمى من عدمه .

تسبب البكتريا المعوية إسهالات مختلفة الشدة والأعراض، وتقسم سلالتها إلى ست فئات رئيسة على اساس ضراوتها أو شدة احداثها للمرض  وهي :

1-  Enterohemorrhagic strains:  

 عرفت هذه السلالات  عام 1982، حينما حدثت حالات وبائية من التهاب القولون المصاحب للنزيف الحاد في الولايات المتحدة، وتمتد الإصابة بها من إسهال خفيف غير مدمى إلى براز مدمى دون وجود كريات دم بيضاء. ويمكن لهذه السلالة أن تتضاعف أعراضها بظهور تحلل دموى لخلايا الأمعاء  وارتفاع في   uremia وتصل فى بعض الأحيان الى الوفاة و تتراوح فترة الحضانة بين ثلاثة أيام وثمانية أيام بعد تناول كمية قليلة من الطعام الملوث بها، والأطفال دون الخامسة أكثر تعرضاً للإصابة . اشهر هذه السلالات E.coli O157 : H7  وكذلك السلالة E.coli O104 :H7 المتسببة فى الوباء المتفشى فى المانيا حاليا.

2 – Enterotoxigenic strains:

تعتبر هذه السلالات أحد أهم أسباب الإسهال الذي ينجم عنه جفاف الرُّضَّع والأطفال في البلاد الحارة، ذات المستوى الصحي السيئ. وتعدُّ أحد مسببات إسهال المسافرين الذي يصيب القادمين من البلاد الصناعية إلى المناطق الحارة. تلتصق جراثيم هذا النوع بخلايا الأمعاء الدقيقة، وتتكاثر على سطحها، وتفرز سموم  toxins تولِّد خللاً شديداً في آليتي الإفراغ والامتصاص. تعد أغذية الفطام الملوثة سبباً رئيساً في إصابة الرضع، ويأتي بعدها الماء الملوث، أما الانتقال بالتَّماس المباشر بالأيدي الملوثة بالبراز فهو نادر الحدوث. فترة حضانة المرض من 10 ساعات إلى 12 ساعة. تسبب الإصابة إسهالاً مائياً غزيراً من دون دَمٍ أو موادَّ مُخاطية؛ وقد يصاب المريض بمغص بطني شديد وحموضة وإعياء وجفاف، ويحدث أحياناً ارتفاع بسيط في درجة الحرارة. وتستمر الأعراض عادة أقل من 5 أيام.

3- Enteroinvasive strains:

هذه السلالات تسبب التهاباً في الغشاء المبطن للأمعاء وتحدث فيها تفاعلات التهابية تنجم عنها تقرحات. تبدأ الأعراض بمغص بطني شديد ووعكة وبراز مائي وحمى، ويتطور في أقل من 10% من الحالات إلى براز متكرر ضئيل وسائل يحوي دماً ومخاطاً، ويضم كمية كبيرة من كرات الدم الحمراء. فترة الحضانة بعد تناول الغذاء الملوث لا تزيد على 18 ساعة في فى معظم الحالات الوبائية المسجلة .

4-  enteropathogenic strains:

تتسبب فى أوبئة صيفية انتشرت في مراكز الرضع وحضانات الأطفال ودور الولادة وينجم عنها إسهالات مختلفة الشدة تسبب التهاب الأغشية المبطنة للأمعاء. فترة الحضانة من 9 ساعات إلى 12 ساعة، وتتم العدوى بأغذية الأطفال الرضع و أغذية الفطام الملوثة.

5 –  enteroaggregative E. coli:

هذه السلالات تتجمع وتتكدس في الأمعاء وتلتصق بالخلايا المعوية، فتشكل طبقة رقيقة من الجراثيم المتراصة ومن المخاط. دُرسَتْ هذه السلالات  في تشيلي في أواخر الثمانينات ثم لوحظت في الهند مرافقة للإسهال المستديم. ويعرّف الإسهال المستديم بأنه إسهال لا يمكن التحكم به قبل مرور أسبوعين على الأقل، سجلت فيما بعد في البرازيل والمكسيك وبنغلادش والكونغو، ولوحظت حالات منها في أنجلترا وألمانيا تشير الدراسات إلى أنها قد تكون المسؤولة عن نسبة ضئيلة من الإسهالات التي تحدث في البلدان الصناعية.

6 – adherence E. coli:

أكتشفت هذه السلالات حديثا ، وقد اشتق اسمها من صفتها الخاصة بالالتصاق بخلاياالأمعاء، وما زالت هذه الفئة غير معروفة تمام المعرفة، وأظهرت الدراسات أنها أكثر حدوثاً في الأطفال في سن المدرسة منها في الرضع والبالغين .

حالات مرضية أخرى تتج عن الأصابة بالبكتيريا المعوية:

هذه السلالات تتسب فى 20% من حالالات التسمم الدموى septicemia، كما أنها قد تكون سببا فى التهاب المرارة الحاد والمزمن، والتهاب البروستاتا، والخصية والمهبل، وحدوث التهابات سحائية عند الرضع والمراهقين.

ترتبط البكتيريا المعوية بعوامل عديدة، أهمها وجود تلوث برازي في الغذاء أو الماء، ويمكن للإصابات أن تكون فردية أو تظهر على هيئة أوبئة outbreaks تحدث غالباً في أماكن تنعدم فيها الشروط الصحية، وتجمع عدداً من الأفراد يرجعون إلى مصدر واحد لغذائهم أو شرابهم (المدن الجامعية الفنادق المستشيات السجون … الخ). تكون أكثر شيوعاً عند النساء، وقد تتكرر الإصابة عند الشخص ذاته أكثر من مرة.

التشخيص :

يتم تشخيص الحالة المرضية بمعمل مزرعة معملية للسلالة في البراز أو الدم أو البول أو السائل الدماغي الشوكي، ويجب دراسة مدى حساسيتها للمضادات الحيوية . وتفيد بعض التقنيات كالتصوير الطبقي المحوري CT scan والموجات الصوتية echography، والنظائر المشعة radioactive isotopes في تفسير النتائج التي يصعب تفسيرها بالوسائل المعملية المألوفة.

الوقاية والعلاج:

اتباع وسائل النظافة والأشتراطات الصحية فى اماكن تداول الأغذية من أهم عوامل الوقاية أما العلاج فيكون بتعويض الجسم باالسوائل ولا تعطى المضادات الحيوية إلا في الحالات الشديدة، ويفضل منها التي يتم تناولها عن طريق الفم وذات التأثير الموضعي.

 

 

2 تعليقان

  1. لايوجد رد سوا الشكر جيد جدا هذا التقرير وبدون تعليقات وجزاك الله خير

    رد

  2. Posted by leavetrace on أغسطس 16, 2011 at 12:16 م

    بسم الله الرحمن الرحيم
    جزاكم الله خير
    لى سؤال كيف اجد الية عمل البكتريا فى التكاثر وايضا حركتها
    جزيتم خير

    رد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: