مرض السكري و رمضان !

مرض السكري يعتبر مشكلة صحية رئيسية ، حيث ينتج عن عجز البنكرياس عن افراز هرمون الانسولين أو افرازه بكميات غير كافية أو غير فعالة، مما يؤدي الى ارتفاع نسبة السكر (الجلوكوز) في الدم بحيث يتعدى المستوى الطبيعي والذي يتراوح ما بين (80 -120 ملغم) ، و هذا المرض ينقسم الى نوعين :

• النوع الاول الذي يحدث في سن مبكرة اثناء مرحلة الطفولة والبلوغ، ويتميز هذا النوع بعجز كامل في افراز الانسولين من البنكرياس، وكنتيجة لهذا الأمر يحتاج المصاب الى المعالجة بحقن الانسولين يوميا مع برنامج غذائي متوازن.
• النوع الثاني ،و هو الأكثر شيوعا ويتميز بنقص في افراز الانسولين بحيث لا يكفي لتخفيض السكر في الدم، و تصاحب السمنة غالبية المصابين بهذا النوع وتكفي الحمية الغذائية وتخفيف الوزن لعلاجه في بعض الحالات بينما يحتاج البعض الآخر الى الادوية المخفضة للسكر والتي تعمل على تحفيز البنكرياس لانتاج كمية اكبر من الانسولين.

و ينصح المصاب بالسكري المعتمد على الانسولين وكذلك المصابات بالسكري الحمل بعدم الصوم ، لان ذلك يشكل خطرا عليهم ،لان الامتناع عن حقن الانسولين سيؤدي الى إصابتهم بالحماض الخلوني الذي هو حالة خطيرة تستوجب المعالجة في المشفى.
اما مرضى السكري الذين لا يعتمدون على الانسولين يتوجب عليهم استشارة الطبيب قبل بدء صيام شهر رمضان، كما يجب عليه اتباع النصائح التالية :

• وجوب اتباع تعليمات الطبيب حول الحمية والدواء والإرشادات الخاصة بكمية الطعام ومحتواها من مواد نشوية أو سكرية في وجبتي الفطور والسحور والإهتمام بطريقة إعداد الوجبات فلا يفرط في استخدام الدهون وتناولها.

• وجوب الإكثار من شرب السوائل الخالية من السكر خلال الليل لمنع حدوث نقص في السوائل في نهار اليوم التالي،كما ينصح ان تكون وجبة الإفطار غنية بالسوائل كالشوربات لتعويض السوائل التي فقدت أثناء الصيام فورا.

• يستحسن البدء عند وجبة الإفطار بتناول مصدر من السكريات البسيطة كحبتين من التمر أو نصف كوب من العصير الطبيعي غير المحلى بالسكر، مع الماء قبل ابتلاع الحبوب الخافضة للسكر.

• يفضل الاكثار من تناول الخضر المطبوخة والسلطات على انواعها وتجنب تناول المآكل الثقيلة الغنية بالدهون.

كما يجب على مريض السكري الإفطار فورا حتى لو كان يفصله عن آذان المغرب أقل من ساعة، إذا شعر بأعراض النقص الشديد في نسبة سكر الدم وهي كالتالي :

-الجوع الشديد
– الشعور بالتعب والإرهاق المفاجئ والمتزايد
– الدوار والصداع
– زيادة إفراز العرق
– رعشة باليدين
-زغللة بالعينين
– تسرع ضربات القلب والميل إلى فقدان الوعي.
وإذا أهمل المريض علاج ذلك بالإفطار فورا قد يتعرض لغيبوبة نقص السكر.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: