نظام البحر المتوسط الغذائى يزيد من خصوبة النساء ويعزز فرص الحمل

السيدات اللاتى يتبعن النظام الغذائى الخاص بشعوب البحر المتوسط يكن أقل عرضة لمشاكل الحمل، كما أشارت دراسة إسبانية حديثة. وتضيف هذه النتائج دليلا جديدا على ارتباط نظام منطقة البحر المتوسط الغذائى الغنى بالفواكه والخضراوات والأسماك والحبوب الكاملة بمختلف الفوائد الصحية، بما فى ذلك تقليل مخاطر البدانة والسكرى وأمراض القلب. إلا أن د. جورجى شافارو أستاذ التغذية بكلية الصحة العامة بجامعة هارفارد ببوسطن، وهو غير مشارك بالدراسة، حذر من أن نتائجها اعتمدت على الملاحظة لا على التجربة. ويقول: “هناك دوماً احتمال أن هذه الصلة لا تكون سببية”.
وفى هذه الدراسة، قام الباحثون بفحص 500 سيدة ممن عانين مشاكل مع الحمل وأكثر من 1.600 سيدة من نفس العمر ممن أنجبن طفلا على الأقل. وبالاعتماد على أسلوب الاستبيان، قام الباحثون بقياس مدى التزام السيدات باتباع النظام الغذائى الغربى أو الخاص بمنطقة البحر المتوسط.
ويتكون النظام الغذائى الغربى من اللحوم الحمراء ووجبات الطعام السريعة ومنتجات الألبان كاملة الدسم والبطاطس والحبوب المقشرة والمشروبات الغازية المحلاة.
وهذا النظام لا يرتبط بخصوبة النساء، بمعنى أنه ليس هناك فرق فى القدرة الإنجابية بين السيدات اللاتى يتبعن هذا النظام الغذائى بشكل صارم ومن لا يتبعنه بشكل كامل.
إلا أن الأمر يختلف مع السيدات اللاتى يتبعن نظام البحر المتوسط الغذائى، فحوالى 17% ممن يلتزمن بهذا النظام الغذائى، يؤكدن عدم المعاناة مع أى مشاكل للحمل بينما 26% منهن، ممن لم يلتزمن بالنظام بشكل كبير، عانين من مشاكل فى الحمل.
وقالت كاتبة الدراسة د. استيفانيا توليدو، الأستاذة بجامعة Navarra فى إسبانيا وفق “العربية. نت”: “ربما يتمتع نموذج البحر المتوسط بتأثير إيجابى على مقاومة الأنسولين ومرض السكرى”، ومعنى مقاومة الأنسولين أن خلايا الجسم تجد صعوبة فى امتصاص السكر من مجرى الدم.
كما وجد الباحثون صلة بين مقاومة الأنسولين وعملية التبويض، عندما ينتج المبيض البويضة وتكون جاهزة للتخصيب.
ويقول الدكتور شافارو: “يعمل الأنسولين على تنظيم عدد من الهرمونات، خاصة مقدار الهرمونات التى تحتاجها السيدة للتبويض، وهو الأمر الأساسى لحدوث الإنجاب، ولذا يعتقد أن طعام شعوب البحر المتوسط يؤثر بشكل غير مباشر فى عملية التبويض.
ويتابع: “يحتوى نظام البحر المتوسط الغذائى على مواد غذائية تساعد الجسم فى التخلص من السكر من مجرى الدم مع استخدام كميات أقل من الأنسولين للقيام بذلك، وهذا يسهل على الجسم إحداث توازن فى الهرمونات الإنجابية”.
وينصح شافارو السيدات اللاتى يرغبن فى الإنجاب باتباع هذا النظام الغذائى، إلا أنه لا يؤكد أن مثل هذا النظام الغذائى فقط يمكن أن يحل مشاكل صعوبة الإنجاب عند بعض السيدات.
وهناك أكثر من 6 ملايين سيدة أمريكية فى سن الإنجاب يعانين صعوبة فى الإنجاب أو فى إكمال الحمل.
إلا أن الرجال قد يكونون فى حاجة مماثلة للانتباه إلى نظامهم الغذائى إذا ما رغبوا فى إنجاب أطفال، حيث أثبتت دراسة حديثة قام بها شافارو أن الرجال الذين يعانون زيادة فى الوزن يقل لديهم إعداد الحيوانات المنوية عن نظرائهم من الأشخاص الذين يتمتعون بوزن مثالى.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: